كورونا يعصف بدولة عربية.. وتحذيرات من “السيناريو الإيطالي”

تنقيب
تخوض تونس حربا صعبة ضد وباء كورونا بعد أن أطاحت الموجة الرابعة من الفيروس في البلاد بمناعة المنظومة الصحية مع تسجيل الآلاف من الإصابات يوميا بالسلالات المتحورة “ألفا”و “دلتا”.
وحذر الأطباء من سيناريو كارثي يشبه ما حصل في إيطاليا في بداية اكتشاف العالم للجائحة، وترتفع نداءات المنظمات لمطالبة المجتمع الدولي بمساعدة تونس عبر توفير المعدات الطبية واللقاحات، لتتمكن من تجاوز أزمتها الصحية.
ورصدت وزارة الصحة، الجمعة، حصيلة قياسية جديدة للوفيات بفيروس كورونا بلغت 189 في يوم واحد، فيما سجلت أكثر من 8500 إصابة جديدة، وسط توقعات الأطباء بتجاوز معدل الوفيات اليومي لضحايا كورونا 300 مواطنا مع حلول نهاية شهر يوليو الجاري، حيث يرقد في المستشفيات العامة والخاصة تحت الرعاية الطبية وفي غرف الإنعاش 4354 فردا بتاريخ 8 يوليو، وفق إحصائيات وزارة الصحة.
وكانت تونس قد أعلنت منذ يومين انهيار المنظومة الصحية بعد بلوغ المعدل الوطني لامتلاء أسرة الإنعاش 95 في المئة، بينما بلغت طاقة استيعاب المشافي في بعض المناطق التي تعاني من انتشار مكثف لوباء كورونا 200 في المئة.
واضطرت السلطات في بعض المستشفيات لنقل مرضى تحت التنفس الاصطناعي لمستشفيات مناطق مجاورة بسبب نقص مخزون الأوكسجين، ما أدى إلى وفاة اثنين منهم أثناء عملية النقل.
وتعمل السلطات على تركيز مستشفيات ميدانية لاستيعاب عدد المرضى الذي يواصل الارتفاع منذ أكثر من أسبوع.
وقالت وزارة الصحة في بيان لها السبت، إنها تواجه الصعوبات والطوارئ بصمود بفضل مجهودات كل مهنيات ومهنيّ الصحة وكفاءتهم، وأيضا بفضل تكاتف المجتمع وتضامن التونسيين، والتعاون المشترك مع أصدقاء تونس وأشقائها.
ودخلت إدارة الصحة العسكرية بقيادة الجيش الوطني على خط الأزمة منذ أيام، بعد تكليف مباشر من رئيس الجمهورية قيس سعيد، لتتولى فرق التلقيح المتنقلة التابعة للجيش القيام بمسح شامل لعدد من المحافظات من أجل تطعيم المواطنين.
وعن الأوضاع في المستشفيات التونسية، قال طبيب الإنعاش زكرياء بوقيرة، إن أقسام العناية الفائقة في المستشفيات أصبحت مليئة بمرضى دون سن الـ40 حيث يعمل الأطباء في أقسام العناية على إسعاف الشباب و لا مكان للمسنين داخلها.
وأضاف الطبيب في تصريحات نقلها موقع “سكاي نيوز عربية” أن أرقام الوفيات المسجلة في تونس فاقت المعدلات المسجلة في البرازيل التي كانت الأولى عالميا في نسبة كارثية الجائحة، لافتا إلى أن نسبة انتشار الفيروس في تونس كبيرة جدا وتتطلب إقرار حجر صحي شامل في كل البلاد دون النظر للاعتبارات الاقتصادية.
ومن جانبه، دعا الدكتور رفيق بو جدارية رئيس قسم الطوارئ بمستشفى عبد الرحمان مامي ب‍تونس، السلطات في البلاد إلى تدخل قوي لإدارة الكارثة الصحية بفرض حجر صحي شامل، وتسخير كل المشافي العامة والخاصة لصالح مرضى كوفيد، والانطلاق في حملة مكثفة للتطعيم.
وطلب بوجدارية في فيديو نشره على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، من التونسيين في الخارج وأصدقاء تونس من دول ومنظمات، مد يد الإعانة إلى تونس في أزمتها الصحية، مشيرا إلى أن الحل يكمن في تطعيم 70 في المئة من الشعب.