لبنان تبدي رفضها القاطع لبناء جدار اسرائيلي على الحدود


متابعة/ تنقيب
أعلنت لبنان اليوم الثلاثاء رفضها القاطع للجدار الذي تنوي إسرائيل بناءه على الحدود، مؤكدة ان ذلك يمس السيادة اللبنانية.
وتصاعد التوتر بين إسرائيل ولبنان بسبب الخلاف حول الجدار وخطط لبنان للتنقيب عن النفط والغاز في مياه بحرية متنازع عليها.
كان الجيش الإسرائيلي قال في السابق إن أعمال البناء تتم على أرض تخضع للسيادة الإسرائيلية.
وقال الجيش اللبناني في بيان بعد اجتماع بين عسكريين لبنانيين وإسرائيليين برئاسة قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، إن “الجانب اللبناني عرض مسألة الجدار الذي ينوي العدو الإسرائيلي إقامته على الحدود اللبنانية الفلسطينية”، مؤكدا “موقف الحكومة اللبنانية الرافض لإنشاء هذا الجدار كونه يمس السيادة اللبنانية، خصوصا وأن هناك أراضي على الخط الأزرق يتحفظ عليها لبنان”.
وأضاف ان “البلوك يقع بالكامل داخل المياه الإقليمية والاقتصادية للبنان”.
ويوجد نزاع بين لبنان وإسرائيل على الحدود البحرية فيما يخص منطقة على شكل مثلث تصل مساحتها إلى 860 كيلومترا مربعا وتمتد بمحاذاة ثلاثة من خمسة بلوكات طرحها لبنان في مناقصة عامة أوائل العام الماضي.
ووافق لبنان في كانون الأول الماضي على عرض من كونسرتيوم يضم توتال الفرنسية وإيني الإيطالية ونوفاتك الروسية لمنطقتين من مناطق الامتياز الخمس التي طرحها، وأحد البلوكات التي يشملها العرض وهو البلوك رقم تسعة يقع بمحاذاة المياه الإقليمية لإسرائيل.