لجنة التحقيق باقتحام الكونغرس تستدعي 5 من حلفاء ترامب

أفادت وسال إعلام أميركية، الثلاثاء، بأن اللجنة المختارة بمجلس النواب للتحقيق بأحداث اقتحام الكونغرس، أصدرت جولة جديدة من أوامر الاستدعاء لخمسة من حلفاء الرئيس السابق دونالد ترامب، ومن بينهم صديق ترامب روجر ستون، وأليكس جونز المروج لنظريات المؤامرة.
وقالت شبكة “سي إن إن” الاميركية، أن الموجة الآخيرة من آوامر الاستدعاء تشير إلى أن اللجنة تواصل التركيز جزئيا على منظمي وممولي المسيرات التي حدثت يومي الخامس والسادس من كانون الثاني الماضي وأيضا المسيرات السابقة في الأشهر التي سبقت اقتحام مبنى الكابيتول الأميركي.
ولفتت إلى انه من بين من تم استدعائهم أيضا داستن ستوكتون وجنيفر لورانس، وهما طرفان رئيسيان بحركة وقف السرقة بعد الانتخابات، والذين أشارت اللجنة إلى أنهم مرتبطين ببعضهم البعض.
وكان ستوكتون واحدا من مديري صفحة “أوقفوا السرقة” على فيس بوك، والتي جمعت مئات الآلاف من المتابعين قبل أن يتم إغلاقها من قبل الشركة في الخامس من تشرين الثاني من العام الماضي، بعد يوم من تدشينها.
ووفقا لخطاب الاستدعاء الصادر من اللجنة، فإن ستوكتون ساعد بتنظيم سلسلة من المسيرات بعد الانتخابات الرئاسية الاميركية الأخيرة، منها فعالية في واشنطن بالسادس من كانون الثاني الماضي، والتي كانت تهدف إلى دعم الرئيس ترامب ومزاعمه بشأن تزوير الانتخابات.
واوضحت الشبكة أن الشخص الأخير في قائمة من تم استدعائهم هو تايلور بودويتش، الذي يعمل حاليا متحدثا سياسيا أساسيا باسم ترامب، وهو مدير الاتصالات للجنة أنقذوا أميركا السياسية.
وقال رئيس اللجنة النائب الديمقراطي بيني تومسون إن اللجنة المختارة تسعى لمعلومات عن المسيرات والمسيرة إلى مبنى الكونغرس، والتي تحولت لاحقا إلى مهاجمة غوغاء عنيفين لمبنى الكابيتول وتهديد الديمقراطية.