لجنة برلمانية تطالب بالإبقاء على أمناء شبكة الإعلام الحاليين مؤقتاً


متابعة/ تنقيب
طالبت لجنة الثقافة والإعلام البرلمانية اليوم الثلاثاء رئيس الوزراء حيدر العبادي بالإبقاء على أعضاء مجلس الأمناء الحاليين في شبكة الإعلام العراقي بشكل مؤقت لضمان “حيادية” توزيع ساعات البث والدعاية للكتل السياسية المتنافسة على الانتخابات.
وقالت رئيس اللجنة ميسون الدملوجي في بيان تلقته وكالة “تنقيب” إن لجنتها “كانت قد وجهت في وقت سابق كتاباً بتاريخ 31-8-2016 الى مجلس الوزراء تطالب فيه باستبدال أمناء شبكة الاعلام العراقي ممن تجاوزت خدمتهم الاربع سنوات”، مبينة انها “أرسلت كتاب تأكيد آخر بتاريخ 14-8-2017 لإنجاز عملية الاستبدال وفق قانون شبكة الاعلام العراقي رقم 26 لسنة 2015 المعدل”.
وأكدت الدملوجي ترحيب لجنة الثقافة والإعلام النيابية باستبدال الأمناء بعد انقضاء المدة القانونية، لكنها أشارت الى ان “القرار جاء في فترة حرجة قبيل الانتخابات، مما يعطي انطباعاً سلبياً للكتل السياسية المتنافسة، ويؤثر على حقها المشروع في حيادية شبكة الإعلام التي ينبغي أن تمثل جميع أطياف الشعب العراقي وتوجهاته السياسية، ودورها في توزيع ساعات البث والدعاية بشكل عادل بين الكتل السياسية المتنافسة”.
وأضافت “من هذا المنطلق تدعو لجنة الثقافة والإعلام النيابية الى ضرورة الالتزام بما جاء في نصوص القانون أعلاه، من خلال الإبقاء على الامناء الحاليين باستثناء من رشح نفسه للانتخابات, لفترة انتقالية لا تزيد على الشهر لحين اختيار اعضاء جدد خلال فترة محددة”, موضحة ان “القانون يجيز فقط لمجلس الأمناء فتح باب الترشيح للمرشحين الجدد وبطريقة شفافة على ان يختار مجلس الوزراء العدد المطلوب وارساله لمجلس النواب للتصويت عليهم”.
كما طالبت الدملوجي مجلس الوزراء بـ”إعفاء اعضاء مجالس الامناء في الهيئات المستقلة الاخرى, ومنها هيئة الاعلام والاتصالات, بالوسائل القانونية، ممن تجاوز المدة القانونية، واستبدالهم بشخصيات مستقلة تتمتع بالخبرة والكفاءة”.
وكان المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن أمس الاثنين عن صدور أمر ديواني بإنهاء عضوية أربعة من امناء شبكة الإعلام العراقي بعد انتهاء مدتهم القانونية.