لقاء مرتقب بين رئيس الوزراء الصهيوني وولي العهد السعودي

تنقيب
افادت صحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية، اليوم الاربعاء، عن وجود فرص لاجراء لقاء علني بين رئيس الوزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.
وأضافت الصحيفة، في تحليل كتبه “سيث فرانتزمان”، إلى أن احتمالية لقاء نتنياهو بولي العهد السعودي، في حال استمرار الأول رئيسا للوزراء في “إسرائيل”، يمكن ربطها بالإجابة عن بعض الأسئلة.
خاصة مع وجود الإدارة الأمريكية الجديدة، وهذه الأسئلة أبرزها: “هل تريد الرياض إعادة بناء صورتها مع الغرب؟ وهل ستسعى لإعادة نفوذها في لبنان وسوريا والعراق؟”.
وكان نتنياهو قد خطط لزيارة دول الخليج الفارسي خلال الفترة الماضية، لكن الزيارة تأجلت بسبب وباء كورونا حسب قوله.
ويخوض نتنياهو انتخابات هي الرابعة له في غضون عامين، وقد جعل الدول الخليجية محور حملته خصوصا في ظل الانتقادات التي توجه له على خلفية تعامل حكومته مع أزمة كورونا.
واتخذ محمد بن سلمان الخطوة الأكبر في سياق التطبيع العلني مع “إسرائيل” عبر لقاء ثنائي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بحضور وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.
وفتح اللقاء في نوفمبر 2020 غير المسبوق بين نتنياهو وبن سلمان، والذي أعلنت عنه وسائل إعلام عبرية، الباب واسعا أمام تقارب علني بين نظام آل سعود و”إسرائيل”.
ويقيم نظام آل سعود وحلفائه منذ سنوات علاقات سرية مع الكيان الإسرائيلي، وخرجت هذه الدبلوماسية السرية إلى العلن في آب/أغسطس الماضي عندما أعلنت الإمارات، حليف آل سعود عن تطبيع العلاقات مع الدولة الصهيونية.
لكن إقامة علاقات مع السعودية ستكون حتما بمثابة أحد اهم الأحداث الدبلوماسية بالنسبة لـ”إسرائيل”.
وسمحت المملكة للرحلات الجوية مباشرة بين الإمارات والبحرين و”إسرائيل” بعبور أجوائها.