محافظة بغداد تبين أسباب عدم انشاء مواقع طمر نظامية

أكدت محافظة بغداد، الاحد، عدم تخصيص دائرة عقارات الدولة أراضي لانشاء مواقع طمر نظامية للعاصمة، بينما اوصت الجهات الامنية ومدراء الوحدات الادارية بابعاد المولدات الملاصقة للدور السكنية.

وقال المحافظ محمد جابر العطا في بيان اطلعت عليه “تنقيب” ان “المحافظة تسعى لايجاد الحلول اللازمة لمشكلة النفايات التي اصبحت تشكل ازمة بسبب عدم وجود مطامر نظامية صحية وتحول الكثير من المناطق السكنية الى مواقع لحرقها والتخلص منها”.

وأضاف العطا، ان “المحافظة على اتم الاستعداد لانشاء معامل لتدوير النفايات في اطراف العاصمة، الا ان الاشكالية تكمن في عدم تخصيص دائرة عقارات الدولة الاراضي للمحافظة لانشاء هذه المشاريع عليها”.

واشار الى طاتخاذ قرارات تتضمن الحد من تلوث الهواء الذي تتسبب به المولدات الكهربائية من خلال قيام الجهات الامنية ومدراء الوحدات الادارية بالزام متعهديها بالحرص على عدم انبعاث الدخان والغازات السامة وابعاد المولدات الملاصقة للدور السكنية، فضلا عن معالجة الغازات المنبعثة من معامل الطابوق في النهروان واطراف بغداد باتباع اساليب الصناعة الحديثة”.

واوضح ان “مشكلة شح المياه وانخفاض مناسيبها المخصصة للزراعة تعد من المشكلات التي تتعلق بملف الصحة والبيئة”، مشيرا الى “مفاتحة وزارة الموارد المائية من اجل تحويل مسارات نهري دجلة وديالى، لكن الامر بحاجة الى اموال طائلة وخطة محكمة لضمان نجاح ذلك”.

وبين العطا ان “المحافظة تسعى الى التنسيق مع وزارة الزراعة للسيطرة على الانتشار الواسع للكلاب السائبة لما تتسبب به من ضرر كبير في انتقال الامراض والفيروسات وكذلك احتمالية هجومها على الاطفال لاسيما في المناطق الزراعية، لذا فان الامر بحاجة الى حملة واسعة للقضاء عليها”.

واكد العطا، “سعي المحافظة الى البدء بحملة تبدأ من موظفيها بحثهم على زرع شتلة امام دورهم لتحسين البيئة، ومن ثم الانتقال الى مشاركة جميع الدوائر والمؤسسات الرسمية في الحملة لان هذه المزروعات سيكون لديها دور كبير في تحسين البيئة وتلطيف الاجواء وتخفيف ارتفاع درجات الحرارة”.