محافظ الأنبار: الحكومة المحلية بحاجة إلى صلاحيات أوسع لإنجاز المشاريع الكبيرة

تنقيب
أعلنت محافظة الأنبار، الثلاثاء، أن موازنتها المالية لعام 2017 و2018 متواضعة ولم تتجاوز الـ40 إلى 50 مليار دينار.
وأوضح محافظ الانبار فرحان الدليمي، بحسب الوكالة الرسمية، أن “موازنة المحافظة لعام 2019 كانت جيدة ووصلت الى أكثر من 600 مليار دينار، تم خلالها انجاز عدد من المشاريع المهمة في المحافظة”.
وأضاف، أن “أكثر الاموال التي ستصل الى المحافظة من موازنة العام الجاري ستنفق على المشاريع المستمرة منذ عام 2017 والاعوام التي تلتها”، مشيرا الى “وجود مشاريع في المحافظة يتم تمويلها عن طريق تنمية الاقاليم، ومشاريع اخرى استثمارية”.
وأكد الدليمي، أن “عدد المشاريع تجاوز 1685 مشروعا كبيرا ومتوسطا وصغيرا في عموم المحافظة، وأنه تم انجاز أكثر من 50% من هذه المشاريع، فيما لاتزال بقية المشاريع قيد الانجاز”، مبينا أن “مشاريع محافظة الانبار لم تتوقف عام 2020 رغم عدم وجود موازنة مالية وتمويل من الحكومة الاتحادية”.
وأعرب محافظ الانبار عن أمله “في أن لا يتأخر وصول اموال موازنة العام الجاري ليتسنى للمحافظة دعم المشاريع المستمرة”، لافتا في الوقت نفسه الى “استقرار الوضع الامني في المحافظة”.
وشدد الدليمي على “حاجة الحكومة المحلية الى صلاحيات أوسع، لتجاوز المشاكل التي تواجهها مع المستثمرين، وخاصة في المشاريع الكبيرة المتعلقة بالنفط والغاز، والمشاريع الصناعية والسياحية والتي تحتاج الى صلاحيات واسعة”، مؤكدا أن “المحافظة تعمل على معالجة بعض الملفات مع وزارة الصناعة والمعادن، لتفعيل معمل الزجاج ومعمل الفوسفات عن طريق الاستثمار، وأنه كان من المفترض أن يتم تفعيلها قبل عامين”.
ونوه الدليمي بأن “موازنة المحافظة لعام 2012 تبلغ نحو 240 مليار دينار، ستستثمر لتغطية المشاريع المستمرة”.