محكمة روسية تفرض غرامة 116 ألف دولار على تويتر بسبب عدم حذف المحتوى

فرضت محكمة روسية غرامة إجمالية قدرها 8.9 مليون روبل (116800 دولار) على موقع تويتر بسبب اتهامات بأن الخدمة أخفقت في حذف المحتوى المحظور، وقالت موسكو الشهر الماضي إنها أبطأت سرعة تويتر داخل روسيا، وهددت في 16 مارس بحظر خدمة التواصل الاجتماعي الأمريكية بشكل صريح بسبب محتوى قالت إنه يتراوح بين استغلال الأطفال في المواد الإباحية وتعاطى المخدرات.

فيما امتنع تويتر عن التعليق على الأمر، إلا أن الشبكة قالت الشهر الماضي إنها قلقة من تأثير الإجراء الروسي على حرية التعبير، ونفت أنها سمحت باستخدام منصتها للترويج لأى سلوك غير قانوني، وقالت محكمة تاغانسكي الجزئية في موسكو في سلسلة من البيانات إنها أصدرت ثلاث غرامات منفصلة ضد شركة جوجل بقيمة 3.2 مليون روبل و 3.3 مليون روبل و 2.4 مليون روبل.

وقالت إن الغرامات المتعلقة بالجرائم التى ارتكبت فى الفترة من 22 إلى 24 يناير من هذا العام، بما فى ذلك “انتهاك إجراءات إزالة المعلومات”، وكلها بموجب قانون الجرائم الإدارية الروسي، فيما تزامنت تلك التواريخ مع تصاعد واندلاع الاحتجاجات في جميع أنحاء روسيا من قبل حشود تطالب بالإفراج عن الناقد في الكرملين أليكسى نافالني.

وقبل تلك الاحتجاجات، طلبت روسيا من بعض الشبكات الاجتماعية وقف انتشار المنشورات التى تشجع القاصرين على المشاركة في التجمعات غير المصرح بها، واتخذت روسيا في الأشهر الأخيرة خطوات لممارسة المزيد من النفوذ على منصات التواصل الاجتماعي الأجنبية.

فيما سمحت مشاريع القوانين التي أقرها مجلس النواب بالبرلمان في ديسمبر من العام الماضي لروسيا بفرض غرامات كبيرة على المنصات التي لا تحذف المحتوى المحظور وحتى لتقييد الوصول إلى عمالقة وسائل التواصل الاجتماعي فى الولايات المتحدة إذا “تميزوا” ضد وسائل الإعلام الروسية.