محلل سياسي:امريكا رسمت خريطة لبقاء قواتها في العراق

رأى المحلل السياسي كريم الخيكاني، الاربعاء، ان اميركا رسمت الخارطة السياسية الجديدة للعراق من خلال وقوفها خلف تزوير الانتخابات بالتعاون مع اطراف خارجية وداخلية، بهدف ابعاد الأطراف المنادية بخروج قواتها من العراق عن العملية السياسية.
وقال الخيكاني في تصريح تابعته”تنقيب” ، ان “الاعتصام والغضب الشديد على نتائج الانتخابات لم يأت من فراغ، وانما هناك ادلة تمتلكها الأطراف السياسية تؤكد التلاعب والتزوير في عملية الاقتراع”.
وأضاف ان “الأدلة اكدت وجود سيطرة خارجية على أجهزة الاقتراع، حيث ان الأمر لم يقتصر فقط على تكرار التصويت او اغلاق بعض المحطات في وقت ابعد مما هو محدد، وانما سيطرة الكترونية على أجهزة العد والفرز من اجل احداث التغيير على العملية السياسية”.
وأشار الخيكاني الى ان “اميركا وبتعاون مع اطراف داخلية وخارجية كانت وراء التلاعب باصوات الناخبين، من اجل تغيير الخارطة السياسية وابعاد الأطراف المنادية بخروج قواتها من العراق عن العملية السياسية، إضافة الى ان تحديد نهاية العام الجاري موعدا لانسحاب قواتها من البلاد كان من اجل المصادقة على نتائج الانتخابات قبل تنفيذ اتفاق الانسحاب، وهو موعد يتيح لها البقاء في البلاد من خلال مطالبة الطبقة السياسية الجديدة باستمرار تواجد قواتها”.