مركز الرشيد: إجراءات تعسفية وانتهاكات في غرف التحقيق

تنقيب
رصد مركز الرشيد حالات كثيرة، اعدام عشرات العراقيين خلال السنوات الماضية بعد أن أجبروا على الاعتراف بممارسات وأفعال لم يقوموا بها، جرّاء التعذيب المفرط الذي يخرق كل قوانين الحماية الإنسانية في غرف التحقيق.
وذكر المركز انه “تم رصد”سجين بابل” الذي اعترف مُكرهاً بقتل زوجته بعد تهديده بإلباس أمه وإخوته بناطيل، كما أشارت تصريحاته الأخيرة، وتعرضه لتجاوزات لفظية غير إنسانية لا تتناسب مع الأخلاق العراقية الأصيلة”.
واضاف: “تستدعي حادثة “سجين بابل” التصحيح الجاد من قبل السلطات الأمنية والإدارية في التعامل مع المتهمين أو المشتبه بهم، بما يتعلق بطرق التحقيق والابتعاد عن المناهج “البوليسية” التي يرفضها وقد ثار ضدها المواطن العراقي”.
ويبدي مركز الرشيد، بصفته القانونية والاجتماعية، استعداده التام للوقوف إلى جانب المتضررين من الإجراءات التعسفية والانتهاكات في غرف التحقيق، لا سيما مع الذين لم تُكشف قضاياهم ولم تصل إلى الإعلام.
كما يدعو المركز “الحكومة العراقية إلى منع هذه الممارسات، لأن في ذلك إساءة للسلطات الأمنية والقضائية وإهانة للعدالة، ويجعل البلاد أمام حالة من عدم الاطمئنان”.