مسؤولة سابقة في فيسبوك: الشركة تمزق المجتمعات وتسبب العنف العرقي بالعالم

أكدت مسؤولة سابقة في شركة فيسبوك، إن المنصة تعطى الأولوية للربح على حساب السلامة العامة، مبينة أن الشركة تمزق مجتمعاتنا وتسبب العنف العرقي في جميع أنحاء العالم.
وقالت فرانسيس هاوجين مديرة المنتجات السابقة في فريق المعلومات المدنية المضللة على فيسبوك، بحسب صحيفة “الغارديان” البريطانية، إنها “شعرت بالقلق مما اعتبرته سياسات الشركة التي تعطي الأولوية للربح على حساب السلامة العامة للمستخدمين”، موضحة أن “هناك تضاربا بالمصالح بين ما هو مفيد للجمهور وما هو جيد لفيسبوك، واختارت المنصة مرارًا وتكرارًا مصالحها الخاصة مثل كسب المزيد من الأموال عبر الإعلانات”.
واشارت هاوجين إلى إن “الوثائق التي جمعتها وشاركتها مع صحيفة وول ستريت جورنال وسلطات إنفاذ القانون الأمريكية، تظهر أن الشركة تكذب على الجمهور بأنها تحرز تقدمًا كبيرًا بمواجهة الكراهية والعنف والمعلومات المضللة”.
وشددت المسؤولة السابقة في الشركة على أن “نسخة فيسبوك الحالية تمزق مجتمعاتنا وتسبب العنف العرقي في جميع أنحاء العالم”.