مطلب برلماني عراقي بمقاضاة التحالف الدولي


متابعة/ تنقيب
دعت النائب عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي اليوم الأحد الحكومة الى رفع شكوى قضائية لمجلس الامن الدولي ضد قوات التحالف الدولي، محملة اياها مسؤولية ما حدث في ناحية البغدادي وسقوط العشرات من الشهداء.
وقالت العوادي في بيان تلقته وكالة “تنقيب” إن “قوات التحالف الدولي التي تقودها امريكا ما زالت مستمرة باستهتارها بدماء العراقيين من ابناء قواتنا المسلحة ومحاولة اضعافها وانتقامها منها بسبب انهائها للمشروع الداعشي الذي كانت تقوده هي ومن لف لفها من الدول التي دعمته مثل تركيا والسعودية وقطر وبعض الدول الخليجية”، مشيرة إلى ان “هذه الجريمة ليست الاولى ولن تكون الاخيرة بأن تقصف قواتنا من قبل القوات الامريكية، ذاكرة العراقيين تختزن حالات مماثلة كثيرة لم تتخذ الحكومة اي اجراءات ازاءها”.
وأضافت أن “سكوت الحكومة عن هذه الجرائم يضعها في موضع المسؤولية عن هذه المجازر المتعمدة من قبل هذه القوات التي تمثل الوجه الرئيس لتنظيم داعش الارهابي”.
ودعت العوادي ذوي الشهداء الى “رفع دعاوى قضائية ضد قوات التحالف الدولي”، مشيرة الى ان “الحكومة ستكون ملزمة باستقبال هذه الدعاوى ورفعها الى مجلس الامن الدولي لإصدار قرار ادانة ضد هذه القوات وتعويض ذوي الشهداء بمبالغ مالية”.
وتابعت ان “السفارة الامريكية هي أساس المشاكل في العراق بسبب الدور السيء الذي لعبته وتلعبه في العراق”، لافتة الى ان “بقاء القوات الامريكية وقواعدها في البلاد سيؤدي الى كوارث ومجازر اخرى اكبر من الذي حصل في ناحية البغدادي وغيرها من المناطق التي تتواجد فيها القطعات العسكرية العراقية”.
وجددت العوادي دعوتها للحكومة العراقية بأن “تقف موقفا بطوليا وصريحا مع شعبها وان تقوم باستدعاء السفير الامريكي، وان تنهي وجود بلاده العسكري في العراق كإجراء وردة فعل طبيعية عما اقترفته القوات الامريكية من جرائم بحق الشعب العراقي المظلوم”.