مفوضية الانتخابات تجدد التأكيد: لم نتلق اية طلبات جديدة بالانسحاب

نفت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الاثنين، وجود طلبات جديدة لانسحاب كتل سياسية من الانتخابات النيابية المبكرة، مبينة الحملة الانتخابية ستنتهي بعد 3 اشهر.
وقالت مساعدة الناطق الاعلامي للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات نبراس ابو سودة في تصريح تابعته” ان ” اي طلب بالانسحاب لم يرد الى المفوضية”، مبينة ان “باب الانسحاب بدأ في 13 ـ 20 حزيران المنصرم ولم تتلق اي طلب جديد بشان الانسحاب، ولم ترد المفوضية اية طلبات بالانسحاب بعد المدة المحددة”.
وأضافت أبو سودة، ان “الحملة الانتخابية للمرشحين انطلقت في 8 تموز الجاري وتستمر لغاية 8 تشرين اول المقبل”، موضحة، ان “الحملة تستمر لمدة 3 اشهر، على خلاف الحملات الانتخابية السابقة التي كانت لمدة شهر واحد”.
واوضحت ان “المفوضية لديها لجان مراقبة ومتابعة، كما تتلقى الشكاوى لاي خرق في الحملة، مشيرة الى ان بعض الشكاوى جدية وتنظر المفوضية فيها اذا ارفقت بدليل.
وأشارت أبو سودة الى أن “المفوضية لم تستلم لحد هذه اللحظة اي طلب بالانسحاب، لا لمرشح فردي ولا لائتلاف ولا لأي حزب، وفي حال وروده سيحول الى مجلس المفوضين للبت في الطلب”.