ميركل تسعى لإعادة تجميع تحالفها بعد هزيمة انتخابية ساحقة


متابعة/ تنقيب
ستحاول المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الاثنين إعادة تجميع تحالفها الحكومي الهش بعد هزيمة انتخابية ساحقة مني بها الحزبان الكبيران العضوان فيه في اقتراع في مقاطعة هيسه.
والأمر الأكثر إلحاحا بالنسبة لميركل التي ستلقي خطابا عند الساعة 13,00 (12,00 بتوقيت غرينتش) هو منع الاشتراكيين الديموقراطيين الذين يبدون على وشك التفكك، من مغادرة التحالف الحكومي.
وسيعني سيناريو كهذا نهاية الحكومة وانتخابات تشريعية مبكرة ونهاية الحياة المهنية لميركل على الأرجح.
وكتبت صحيفة “سودويتشه تسايتونغ” في افتتاحية الإثنين أن “الوضع خطير بالنسبة لميركل. السؤال يتعلق بمعرفة ما إذا كان علينا أن نضع قريبا على تحالفها عبارة: قيد التصفية”.
ومني الحزبان الكبيران المشاركان في حكومة المستشارة في برلين — حزبها الاتحاد الديموقراطي المسيحي والحزب الاشتراكي الديموقراطي — الأحد بخسائر فادحة في انتخابات مقاطعة هيسه تشكل اختبارا وطنيا لميركل وفريقها في برلين.
وجاء حزب ميركل بالتأكيد في الطليعة وسيتمكن من مواصلة حكم المقاطعة ضمن تحالف، لكنه لم يحصد سوى 27 بالمئة من الأصوات، حسب النتائج النهائية، متراجعاً 11 نقطة عما حصده في الاقتراع السابق. وتراجع الحزب الاشتراكي الديموقراطي بالمثل وحصل على 19,8 بالمئة من الأصوات.
والحزبان مثل “شخصين يغرقان معا لأنهما معلقان ببعضهما”، على حد قول الخبير السياسي هانس فوليندر من جامعة دريسدن لشبكة “آ ار دي”.