نائب سابق: الضغوط المحيطة تهدد الاقليات بترك العراق

حذر النائب السابق عن المكون المسيحي، جوزيف صليوا، الاحد، من اضطرار الأقليات العراقية ترك البلاد نتيجة الضغوط المحيطة بهم.

وقال صليوا، في تصريح ، ان” الظلم الذي تتعرض له الأقليات في البلاد من قبل الدستور الحالي واقصائهم من التمثيل في الحكم إضافة الى محاولة البعض اقتلاع جذور تلك الأقليات من الأساس ستدفع بهم الى مغادرة العراق وإدخال البلاد في ازمة دولية جديدة”.

وأضاف، صليوا، انه” من الضروري تعديل بعض القوانين في الدستور العراقي وتحديدا ما يخص تمثيل الأقليات ومنحهم الحقوق اسوة ببقية المكونات العراقية لاسيما وان تلك المكونات تعتبر من العراقيين الأوائل في هذه الأرض”.

ونوه الى ان” على الحكومة الاخذ بعين الاعتبار عامل الوقت في تشخيص الأخطاء بالدستور والعمل على تصحيحها وتقسيم الثروات بما يضمن التساوي لجميع العراقيين وخلافا لهذا فان هذه المكونات تنتظر الفرصة للخروج من البلاد”.

وأشار الى ان” المكونات اليوم بأمس الحاجة الى انصافهم واعطائهم صلاحيات وتمكينهم في الحكم لحماية انفسهم من الاخطار المحيطة التهديدات المستمرة”.