نائب يتهم أحزابا كردية بإيواء وتدريب آلاف الدواعش


متابعة/ تنقيب
اتهم النائب عن المكون التركماني نيازي معمار أوغلو اليوم الخميس أحزاباً كردية لم يسمها بـ”احتضان وتدريب” ثلاثة الاف عنصر من تنظيم داعش الإرهابي ممن سلموا أنفسهم للبيشمركة، فيما أكد ضرورة دعم الحكومة الاتحادية للقوات الأمنية في الطوز وكركوك بقطعات إضافية.
وقال أوغلو لوسائل الإعلام إن “هناك بعض المسؤولين الكرد من بينهم شيخ لاهور وكوسرت رسول بدأوا باستعراض عضلاتهم منذ فترة، وجاؤوا اليوم ليحاولوا بث الفتن الطائفية لإعادة خلق بيئة من الصراعات القومية من جديد داخل البيت العراقي”، معتبراً أن “تلك الشخصيات المجرمة عملت خلال السنين السابقة أكثر مما عمله رئيس النظام المقبور من جرائم ضد باقي المكونات”.
وأضاف، أن “هناك نحو ثلاثة الاف عنصر من داعش ممن سلموا أنفسهم للبيشمركة يتم الان احتضانهم وتدريبهم من قبل بعض الأحزاب الكردية التي توجههم لتنفيذ عمليات إرهابية وإجرامية ضد الأبرياء”، منتقداً “صمت الحكومة العراقية التي ما زالت متفرجة على جرائم الانفصاليين والإرهابيين رغم امتلاكها المعلومات الكاملة عن تلك الجماعات ومايقومون به”.
وأكد أوغلو، وهو عضو في لجنة الأمن والدفاع النيابية، على ضرورة “دعم الحكومة الاتحادية للقوات الأمنية في الطوز وكركوك بقطعات إضافية بعيداً عن الصفقات الانتخابية”، مشيراً إلى أن “الهجمات التي تحصل على الأبرياء والقطعات الأمنية تنطلق من مناطق سيطرة الانفصاليين شرق داقوق وشرق طوزخورماتو وشرق آمرلي”.