نائب يعد اجتماع الرئاسات الثلاث بشأن الموازنة "سنة سيئة"


متابعة/ تنقيب
اعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون جاسم محمد جعفر اليوم السبت مطالب اتحاد القوى في الموازنة خيالية ولا يمكن تنفيذها إلا بجوانب ونسب بسيطة في ظل الوضع المالي الحالي، منتقدا اجتماع الرئاسات الثلاث حيال الموازنة واعتبره “سنة سيئة” لإرضاء الكرد.
وقال جعفر للإعلام إن “مطالبة اتحاد القوى بتضمين 4 تريليونات دينار لاعمار المحافظات المتضررة، مطلب خيالي بسبب الوضع المالي الحرج ولا يمكن تلبية هذا المطلب”، مشيرا الى “احتمالية تنفيذ مطالب إعادة الضباط والموظفين للخدمة بحسب مطالب اتحاد القوى عبر مناقلة جزئية داخل الموازنة بنسبة 2 الى 3 % بحسب النظام الداخلي”.
وأضاف جعفر أن “تراجع أسعار النفط من 68 الى دون 60 دولارا مؤخرا يعد مؤشرا واضحا على استحالة تنفيذ مطالب الكتل المعترضة”، منبها إلى “صعوبة تنفيذ اتفاق المحافظات المنتجة للنفط مع العبادي لتسديد مستحقات البترودولار على شكل دفعات”.
ورهن جعفر “تنفيذ اتفاق العبادي مع المحافظات المنتجة للنفط بتوفر السيولة المالية رغم انه مطلب قانوني واستحقاق واضح لمحافظات الجنوب ومنها البصرة لما تعانيه من حيف وتراجع خدمي كبير”.
واعتبر جعفر لقاء الرئاسات الثلاث حيال أزمة الموازنة “سنة سيئة لإرضاء ودعم الكرد باعتبار رئيس الجمهورية كرديا ويدافع عن استحقاق الكرد في الموازنة 17%”، معربا عن “رفض الكثير من الكتل السياسية لهذا الاجتماع الذي يعد مخالفة صريحة للدستور والعدالة والحق العام”.
وأكمل النائب عن دولة القانون أن “حسم وتمرير الموازنة ومعالجة خلافاتها شأن يخص البرلمان ولا وجود لأي صلاحيات أو أبواب تتيح لرئيس الجمهورية أو أي سلطة أخرى التدخل في هذا الملف”.