ناشطون واعلاميون يستنكرون تجاوز قناة ام بي سي على الشهيد المهندس

استنكر ناشطين واعلاميين ما حصل من تجاوز من قبل قناة ام بي سي السعودية على الشهيد القائد ابو مهدي المهندس، واتهامه بالارهاب.

 

حيث قال الكاتب والاعلامي احمد عبد السادة ان “من رفضوا ما حصل مع مكتب قناة MBC السعودية هم من أيدوا حرق مقار الحشد الشعبي وتمزيق صور الشهداء.

 

وبين إن “عدم اتخاذ الحكومة موقفها من قناة أم بي سي السعودية هو الذي دفع الشباب للتظاهر”.

 

وأضاف أن “هناك عملية ممنهجة تستهدف رموز الحشد الشعبي وجمهوره”، مبينا ان “السعودية تقوم بعمليات إسادة مقصودة للجنوب الشيعي عبر إعلامها”.

 

واوضح أن “هناك إعلاميون مرتزقة لديهم ازدواجية في المواقف”.

 

وفي الصدد نفسه أكد الناشط المدني، حسين شلخ، الأربعاء، ان تجاوز قناة أم بي سي السعودية على الشهيد القائد أبو مهدي المهندس مستنكر ومرفوض، لافتا إلى أنه ليس هناك وطني مخلص يتجاوز على المهندس.

 

وقال شلخ ، إن “التجاوز على أي رمز عراقي أمر مستنكر ومرفوض”، مستبعدا أن “يضحي الكاظمي بالعلاقات مع السعودية بسبب ما حصل من الفضائية ويقوم بإغلاقها”.

 

وأضاف أن ” ليس هناك وطني مخلص يتجاوز على الشهيد المهندس”، مؤكدا ان “كثير من الشخصيات السياسية والإعلامية والثقافية تمت ادلجتها للخارج”.

 

وبين أن “هناك برلمانيون يقوم بفتح خطوط اتصال بين متظاهرين ودول أجنبية”.