نبأ سار بشأن “أوميكرون”: لم يثبت أخطر من كورونا

تنقيب
أكد مدير المعهد الوطني الأمريكي للأمراض المعدية أنتوني فاوتشي، أن البحوث لم تثبت بعد أن متحور “أوميكرون”، أخطر من فيروس كورونا.
وقال بحسب شبكة “سي إن إن” الأمريكية: “حتى الآن، لا يبدو أن متحور (أوميكرون) يحمل مسارا خطيرا للغاية للمرض، وأنه من السابق لأوانه استخلاص أي استنتاجات محددة”.
وأضاف: “الولايات المتحدة تأمل في رفع حظر السفر المفروض على دول جنوب إفريقيا بسبب انتشار المتحور الجديد لفيروس كورونا في إطار زمني معقول”.
وتابع: “تم تقديم هذا الحظر عندما لم نعرف شيئا ولم نفهم ما كان يحدث، ولم نشهد سوى قفزة حادة في الحالات في جنوب إفريقيا، ولذلك كان يجب أن يمنحنا الحظر الوقت لفهم ما كان يحدث”.
وأوضح: “نتلقى المزيد والمزيد من المعلومات حول حالات الاصابة بمتحور (أوميكرون) في بلادنا وخارجها نقوم بتحليلها بدقة وبشكل يومي”.
وتم تسجيل أول حالة إصابة بمتحور “أوميكرون” لفيروس كورونا في الولايات المتحدة في ولاية كاليفورنيا، عندما عاد المريض من رحلة إلى جنوب إفريقيا في الـ22 من نوفمبر الماضي.
من جهتها، أكدت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، أن “المريض تلقى التطعيم بالكامل ضد فيروس كورونا وهو الآن في عزلة، وأن لديه أعراض خفيفة من المرض”.