نيويورك تايمز: انسحاب “لوكهيد مارتن” يعكس فشل حكومة الكاظمي

اعلنت شركة لوكهيد مارتن الامريكية ، الثلاثاء، إنها ستسحب فرق الصيانة لطائرات من طراز إف -16  العراقية لأسباب أمنية ، متهمة الحكومة العراقية بالعجز عن ايقاف الهجمات الصاروخية المتكررة على قاعدة بلد الجوية .

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير ان ” رحيل الشركة الامريكية المصنعة للاسلحة يسلط الضوء على فشل الحكومة العراقية ، كما ان من المتوقع أن يؤدي قرار شركة لوكهيد مارتن إلى إيقاف العدد القليل المتبقي من اسطول طائرات اف 16 العراقية العاملة مما يلقى بظلال من الشك على قدرات العراق في محاربة داعش دون المساعدة الامريكية “. بحسب التقرير

من جانبه قال نائب رئيس الشركة للاتصالات لاماركا جونيور في بيان له إنه ” وبالتنسيق مع الحكومة الأمريكية ومع اعتبار سلامة الموظفين على رأس أولوياتنا ، تقوم شركة لوكهيد مارتن بنقل فريق صيانة  إف -16 الذي يتخذ من العراق مقراً له”.

واضاف التقرير ان ” لاماركا رفض الكشف عن عدد الموظفين الذين تم سحبهم ، وقال متحدث آخر  باسم الشركة  إن “شركة لوكهيد مارتن لن تكشف عن أي معلومات أخرى”.

واوضح التقرير ان ” وزارة الدفاع العراقية لم تعلق على الموضوع لكن مسؤولا أمنيا عراقيا طلب عدم نشر اسمه لأنه غير مخول بالتحدث علنا قال إن” لوكهيد مارتن لديها 70 موظفا في بلد”، مضيفا أنه “سيتم نقل 50 شخصًا إلى الولايات المتحدة بينما سيتم نقل حوالي 20 آخرين إلى أربيل في إقليم كردستان العراق”.

وأكد مسؤول كبير في الوزارة ، طلب عدم الكشف عن هويته ، أن مارتن لوكهيد سيسحب الفريق بسبب الهجمات الصاروخية المتكررة على القاعدة، مبينا أن “الجهود المبذولة لإقناع الشركة بالبقاء قد باءت بالفشل وطلبنا منهم تأجيل القرار”.