هيوا الانفصالي يعاد الى منصبه في بغداد بعد طرده "شكلياً"


خاص/ تنقيب
كشف مصدر واسع الاطلاع اليوم الثلاثاء عن وجود قرار بإعادة الانفصالي الكردي هيوا محمود عثمان الى منصبه كعضو في مجلس أمناء شبكة الإعلام العراقي بعد أن طرد منه “شكليا” نتيجة اشتراكه في استفتاء انفصال إقليم شمال العراق وترويجه له.
وقال المصدر لوكالة “تنقيب” إن “هيوا فُصل شفويا ولم يصدر أمر إداري بذلك، وهذا الفصل الشكلي ساعد على اتخاذ قرار إعادته من دون عقبات قانونية بعد إتمام صفقة سياسية بهذا الشأن”.
وأوضح المصدر أن “هيوا سيعاد الى منصبه كممثل عن الكرد، وسيتم احتساب مدة فصله إجازة من دون راتب”.
وأشار الى أن “موظفي شبكة الإعلام ممتعضون من هذا القرار ويشعرون بالإهانة بسبب إهمال تظاهراتهم ضده ومطالباتهم بطرده من الشبكة وضياع صوتهم وسط ضجيج الصفقات السياسية”.
وتابع المصدر أن “بعض العاملين في الوسط الإعلامي رأوا في هكذا قرار استهانة واستخفافا بالقانون وبهيبة الدولة، لأن هيوا كان يتباهى بمشاركته بالاستفتاء ويروج له ويحث عليه”، لافتا الى أن “المعنيين يشعرون بأن رجوع هيوا يؤكد وجود طبخة سياسية فاسدة هدفها إعادة تأهيل الوجوه الإعلامية المحترقة ودفعها للواجهة رغما عن إرادة الناس والثوابت الوطنية والسياقات القانونية”.
وأضاف المصدر أن “الإعلاميين الذين علموا بوجود قرار بإعادة هيوا، أدركوا أن فتح الباب أمام العراقيين للترشيح الى عضوية مجلس الأمناء وتقديم سيرهم الذاتية لغرض فحصها من أجل خوض التنافس ما هو إلا كذبة، وأن الكتل السياسية هي التي ترشح ممثلين عنها لعضوية المجلس”.