واشنطن تفرض عقوبات جديدة على شركات لبنانية بتهمة تمويل حزب الله


متابعة/ تنقيب
فرضت وزارة الخزانة الأميركية، عقوبات على شخص و7 شركات لبنانية، وذلك بتهمة تمويل “حزب الله” اللبناني.
وتشمل العقوبات وفق ما أفادت به “سكاي نيوز عربية”، المواطن اللبناني محمد الأمين و7 شركات يديرها، مقرها في لبنان، وتدعم أدهم طباجة، والذي فرضت عليه عقوبات منذ يونيو/ حزيران 2015، لكونه يعمل لصالح حزب الله، وعلى علاقة بكبار مسؤوليه.
وقدم الأمين دعما لمحمد فلاح كالاس الذي استهف بالعقوبات عام 2016 أيضا لدعم طباجة.
كما أن للأمين علاقات مع علي محمد قانصوه وجهاد محمد قانصوه، اللذين استهدفا أيضا بعقوبات في فبراير/ شباط الماضي، للعمل بالوكالة عن طباجة.
وكانت الخزانة الأميركية قد فرضت في مايو/ ايار الماضي، عقوبات جديدة على أمين عام حزب الله حسن نصر الله، ونائبه نعيم قاسم، والقياديين في الحزب حسين الخليل وإبراهيم أمين السيد وهشام سيف الدين.
كذلك فرضت الخزانة في ذات الشهر، عقوبات على محمد قصير، المسؤول بحزب الله اللبناني، بالإضافة إلى محافظ البنك المركزي الإيراني، و3 أفراد آخرين، وبنك يتخذ من العراق مقرا له.
وأكدت وقتها وزارة الخزانة في بيان، أن تلك العقوبات تأتي بموجب برنامج يستهدف من يدعمون “الإرهاب العالمي”، بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني.