وزير الخارجية التركي يتحدث عن “تحضير لانقلاب”

وصف وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، بيان أصدره العشرات من ضباط البحرية المتقاعدين ضد السلطات الحاكمة بأنه “استحضار لانقلاب”.

‏وأثار بيان أصدره نحو 103 من ضباط البحرية المتقاعدين طالب الحكومة التركية والحزب الحاكم برئاسة رجب طيب أردوغان بالتراجع عن قرار الانسحاب من اتفاقية إسطنبول وعن حفر قناة إسطنبول ضجة واسعة في البلاد.

وشدد تشاووش أوغلو على أن قناة إسطنبول المائية التي تعتزم تركيا فتحها، لا تؤثر على اتفاقية “مونترو” (الخاصة بحركة السفن عبر المضائق التركية) وأن الاتفاقية ليس لها تأثير كذلك على مشروع القناة، بحسب وكالة الأناضول الرسمية.

واعتبر وزير الخارجية التركي أن “الذين يقفون وراء البيان لا يعنون منه اتفاقية مونترو، وإنما يستهدفون الرئيس (رجب طيب)أردوغان وحكومته وتحالف الشعب (يضم حزب العدالة والتنمية، وحزب الحركة القومية)”.

وتابع في هذا الصدد: “يلوحون بالعصا من تحت عباءتهم، لو كانوا على رأس مهامهم لكان بيانهم بمثابة مذكرة عسكرية إلا أنهم متقاعدين”.

وكانت وزارة الدفاع التركية ردت أمس الأحد على بيان الضباط المتقاعدين بالقول إنه “لا يمكن استخدام القوات المسلحة التركية كوسيلة لتحقيق الأطماع والآمال الشخصية لمن ليس لديهم أي مهمة أو مسؤولية”.