وكالة الأدوية البريطانية تحث على أخذ لقاح “أسترازينيكا”

تنقيب
حثت وكالة الأدوية البريطانية على الاستمرار في أخذ لقاح “أسترازينيكا” المضاد لفيروس كورونا، على الرغم من الكشف عن وفاة 7 أشخاص في المملكة المتحدة بجلطات دموية نادرة بعد تلقي اللقاح.
وقالت وكالة تنظيم الأدوية والرعاية الصحية إنه “لم يكن واضحا ما إذا كانت الجرعات تسبب الجلطات، وإن المراجعة الدقيقة لتقارير المملكة المتحدة عن أنواع نادرة ومحددة من جلطات الدم مستمرة”.
وعلى الرغم من أن الوكالة قالت في وقت متأخر من يوم الجمعة إن سبعة أشخاص لقوا حتفهم نتيجة لتطور جلطات الدم، إلا أنها لم تكشف عن أي معلومات حول أعمارهم أو ظروفهم الصحية.
كما كشفت الوكالة أنها حددت 30 حالة من حالات تجلط الدم النادرة من أصل 18.1 مليون جرعة من “أسترازينيكا” تم إعطاؤها حتى 24 مارس، وأضافت أن الخطر المرتبط بهذا النوع من الجلطة الدموية “ضئيل جدا”.
وقال الدكتور جون رين، الرئيس التنفيذي للوكالة “فوائد لقاح “أسترازينيكا” في الوقاية من عدوى كوفيد-19 ومضاعفاته لا تزال تفوق أي مخاطر ويجب على الجمهور الاستمرار في الحصول على اللقاح عند دعوتهم للقيام بذلك”.
وقد دفعت المخاوف بشأن لقاح “أسترازينيكا” بالفعل بعض البلدان بما في ذلك كندا وفرنسا وألمانيا وهولندا إلى قصر استخدامه على كبار السن.
وتعتمد المملكة المتحدة، التي طرحت لقاحات فيروس كورونا بشكل أسرع من الدول الأوروبية الأخرى، بشكل خاص على لقاح “أسترازينيكا”، الذي طوره علماء في جامعة أكسفورد.
وفي هذا الصدد، تشارك وكالة الأدوية الأوروبية نظيرتها البريطانية الرأي بشأن الفوائد النسبية للقاح. وقالت إن “العلاقة السببية بين تجلط الدم غير المعتاد لدى الأشخاص الذين تلقوا اللقاح غير مثبتة، ولكنها ممكنة، وإن فوائد اللقاح تفوق مخاطر الآثار الجانبية” كما حثت منظمة الصحة العالمية البلدان على الاستمرار في استخدام الجرعات.