94 ألف عامل أجنبي يُحرمون من وظائفهم في السعودية


متابعة/ تنقيب
كشفت وكالة “الأناضول” التركية عن بيانات قالت إنها صادرة عن الهيئة العامة للإحصاء في السعودية مساء الاثنين الماضي، تؤكد أن حكومة المملكة أطاحت بأكثر من 94 ألف عامل أجنبي خلال 2017.
وقالت “الأناضول” إن الإجراءات الحكومية السعودية، أطاحت بأكثر من 94 ألف أجنبي من وظائف خلال الربع الثالث من العام الماضي 2017، مؤكدة أن عدد العمالة الأجنبية في القطاعين الحكومي والخاص، بلغ نحو 10.69 ملايين فرد في الربع الثالث من 2017، بينما كان 10.79 ملايين في الربع الثاني من نفس العام، ما يعني خروج 94.39 ألف أجنبي من سوق العمل السعودية خلال الفترة بين تموز إلى أيلول 2017.
وأشارت الوكالة إلى الرسوم التي طبقتها السلطات السعودية على مرافقي العمالة الأجنبية بنحو 100 ريال (26.7 دولاراً) عن كل مرافق شهرياً اعتباراً من تموز 2017، على أن ترتفع سنويا لتصل إلى 400 ريال (106 دولارات) شهريا، عن كل مرافق في 2020.
وقالت الحكومة السعودية إنها ستبدأ تحصيل مقابل مالي على العمالة الوافدة يتراوح بين 300 — 400 ريال (80 إلى 106.7 دولار) شهرياً، حسب أعداد العمالة الأجنبية مقابل الوطنية، اعتباراً من مطلع 2018، فيما توقعت وزارة المالية، أن يحقق بند الإيرادات من المقابل المالي على الوافدين (رسوم الأجانب) في 2018، نحو 28 مليار ريال (7.5 مليارات دولار)، وفقا للأناضول.
وكانت السعودية كثفت من توطين العمالة المحلية في عديد القطاعات الاقتصادية، واشترطت عمالة محلية فقط في قطاعات عدة كالتأمين والاتصالات والمواصلات، مع بلوغ نسب بطالة المواطنين في المملكة 12.8 بالمائة، في وقت توقعت فيه وزارة الاقتصاد السعودية، تراجع معدل البطالة بين السعوديين إلى حوالي 12 بالمائة العام المقبل.